نبذة عنا

نكهة تقليدية بأيادي خبيرة. 

بدأت Usba Baklava نشاطها في سنة 1993 كمحل ذو شراكة لصُنع و بيع الحلويات و المعجنات  . وبمرور الوقت انفصل الشركاء و استمر في ادارة المحل مدير واحد. وبذلك، أصبحت شركة عائلية تركز بالكامل على إنتاج البقلاوة وأصبحت بالتالي شركة مُصنِّعة تتعامل مع العديد من الشركات في اسطنبول.

Usba Baklava ، التي تُزاول نشاطها اليوم في منطقة   باهشلي افلر- يني بوسنا بإسطنبول ، تمزج سنوات من الخبرة والانضباط في العمل مع الحب كونها شركة عائلية. مع هذه القوة تتفانى الشركة في العمل من أجل إيصال النكهات المتعددة للبقلاوة التي تقوم بِانتاجها الى كل ركن من  أركان تركيا والعالم. وهي لا تُساوم أبدا على جودة منتجاتها وسياسة النظافة الصحية ولا تزال تعمل بجد بشأن هذه المسائل. تقوم شركة Usba Baklava بمتابعة تقنيات الإنتاج عن كثب و بأثبات أنها قد توصلت إلى أفضل مستوى في الإنتاج من خلال فهم معاصر ومنفتح على الأذواق والابتكارات المختلفة ، ذلك أنها مستمرة  حتى يومنا هذا دون التأثير سلبًا على فن البقلاوة العثمانية.

وقد احتلت Usba Baklava مكانتها بين الشركات الرائدة في هذا القطاع من خلال الجمع بين الحرفية في ثقافة المطبخ العثماني والملمس الطبيعي لثقافة الطعام والشراب في الأناضول. وهي تقدم النكهة الحقيقية للبقلاوة في حالتها الطبيعية بدون أيّ اضافات.

تريد Usba Baklava ، التي ترتكز خدماتها على الآلاف من صواني البقلاوة في جميع أنحاء إسطنبول ، أن تنقل هذه النكهة التقليدية التي تٌنتِجُها الأيادي المحترفة  و المختصة في هذا المجال إلى جمهور أكبر. ولهذا الغرض ، تواصل الابتكار وتطوير نفسها يوما بعد يوم ، كما تواصل انتاجها للبقلاوة دون المساس بنوعيتها وطعمها الحقيقي. وتقدم شركة Usba Baklava جودة مُنتجاتها بطريقة مُبتكرة وستستمر في تقديم نوعية جيدة ، بهدف إحراز تقدم مستمر.

وقد قام مصطفى أُصلو اِير; مؤسس شركة usba baklava وهو يُعتبَرُ أحد الشخصيات الرئيسية في هذه  الصناعة من الماضي إلى يومنا هذا بانتاج البقلاوة باستعمال مواد عضوية بدون أي اضافات مثل الزبدة حقيقية و السكر المُستَخرَج من الشمندر السكري . وهو يريد أن يبقي هذا التقليد الهام حيا بنفس المهارة والإنتاج الصحي وأن يحمله إلى المستقبل.

 

مصطفى أُصلو اِير

ولد مصطفى أُصلو اِير سنة1979 في مدينة بيريجيك من مقاطعة شانلي أورفا. وأنهى تعليمه في المدرسة الابتدائية في شانلي أورفا. بدأت حياته العملية في هذا القطاع في سن مبكرة جدا. عندما كان في السابعة من عمره بدأ عمله كمتدرب في قطاع صنع البقلاوة. وبهذه الخطوة التي اتخذها مع معلمه في المدرسة الابتدائية، تزامنت حياته المدرسية وحياته المهنية مع نفس الفترة. ومن خلال ذلك واصل تعليمه وساهم في مساعدة أسرته في نفس الوقت.

مصطفى أصلو اِير، الذين عمل بجد لتحقيق أهدافه خطوة بخطوة ، حقق نجاحات في هذا المجال من خلال الوصول إلى مستوى “المُعلم المتخصص” بعد أن كان متدرب في مدينة بيريجيك عندما كان عمره 12 عاما فقط. وفي سن الثانية عشرة ، هاجر مع أسرته إلى اسطنبول وواصل تقدمه في القطاع هنا أيضا. قرر فتح محل خاص به في الأيام التي عمل فيها “مُعلم متخصص في صُنع البقلاوة” في العديد من الشركات الكبيرة المختلفة في اسطنبول.

إعتقد مصطفى أصلو اِير أنه بعد مجيئه إلى إسطنبول سيصل إلى أحلامه بسهولة أكبر. وفي هذه المرحلة ، أمضى كل ساعات عمله في محلّه الصغير ، الذي أنشأه في اسطنبول-يني بوسنا سنة 1993. حتى في الأشهر الأولى من العملية ، بدأ محل صُنع الحلويات و المعجنات هذا في جذب انتباه الزبائن مع حلوى البقلاوة التي أنتجها.

قرر مصطفى أوصلو اير المُرور إلى إنتاج البقلاوة بالجملة وذلك بعد زيادة  زيارات المُداومين على المحل الذين يأتون لتذوق منتجات Usba Baklava من مناطق مختلفة في إسطنبول.  وتواصل شركة Usba Baklava ، وهي شركة عائلية ، بفضل جهودها في هذا الاتجاه تقديم هذه النكهة التقليدية بزيادة إنتاجها كل يوم دون المساس بالجودة .

البقلاوة منذ العهد العثماني الى اليوم

ثقافة الحلويات كان لها مكانة مهمة جدا في المطبخ العثماني. كانت الحِرفية هي أول ميزة مطلوبة في صُنّاع البقلاوة الذين سيتم تعيينهم في هذا المطبخ.

لهذا السبب ، يتم إختيار خبراء صُنع الحلويات في المطبخ  من الأذكياء ، المُطّلعين و المهرة. وكانت البقلاوة تُعرض على موائد المجتمعات ذات المناصب العالية والرفيعة المستوى. لذلك ، كانت البقلاوة من الحلويات التي تتطلب الإتقان بدلاً عن كونها عجين مٌحلّى بسيط.

البقلاوة, واحدة من النكهات التي لا يُستغنى عنها في قصر العثماني ،فقد كانت من الحلويات التي لا غنى عنها في الموائد الخاصة والولائم التي تُتوّج بحلويات وأطباق فاخرة و التي يتم القيام بها في المناسبات الخاصة أو في شهر رمضان. يُلبي الحرفيون المتخصّصون في هذا المطبخ بالذات احتياجات هذه الحلوى من السكر بإضافة العسل الطبيعي.

البقلاوة, التي تعد واحدة من منتجات المطبخ التي تعكس بطريقة أفضل ثقافة الطعام والشراب التركية العثمانية والعادات تجاه هذه الثقافة ، تمكنت من الوصول الى تاريخنا الحالي  مع العديد من أصنافها. مع هذه المكانة المهمة في ثقافة المطبخ العثماني ، تم فصل البقلاوة عن المطبخ وأصبح صُنعها حرفة منفصلة في حد ذاتها.

 البقلاوة التي تصنعها الأمهات يدويا في المنزل و تقريبا في كل أنحاء المجتمع من حياة القرى الى حياة المدينة ، بالزبدة البلدي ، و الشيرة ذات النكهة طبيعية  ؛ كانت تُقدّم بشكل متكرر في المناسبات الخاصة ، طاولات الإفطار ، حفلات الزفاف أو احتفالات الدولة. مما لا جدال فيه، أصبحت البقلاوة من الإمبراطورية العثمانية حتى يومنا هذا، واحدة من أهم الحلويات التي يتطلب صُنعها مهارة و الحرفية .

 تقدم USBA رضا العملاء لكم و للعديد من الشركات .

المهمة

لضمان استمراريتنا، نكتسب من الشركات التي نتعامل معها والزبائن الأفراد الذين يختاروننا كل يوم زيادة في رضا العملاء .

وبفضل أصناف البقلاوة العالية الجودة التي ننتجها بالجمع بين الأساليب التقليدية والتكنولوجيا الحديثة ، نصل إلى المزيد من المستهلكين في جميع أنحاء البلد ونقوم تدريجيا بزيادة عدد الشركات التي نقوم بالانتاج بواسطتها.

نحن نستمر في تقديم ذوقنا التقليدي التي تُمثله حلوى البقلاوة مع السعادة التي تمنحنا ايّاها تقديراتكم.

نحن نُضفي”الكمال” إلى طاولتكم في كنف احترامنا لزبائنا  ولعملنا.

الرؤية 

نقدم لكم روح الضيافة التركية ومهارات الطهي بأفضل طريقة عن طريق أصناف البقلاوة التي يصنعها الحرفيون المتصلين بالثقافة التركية الأناضولية لدينا.

نحن من أقوى منتجي البقلاوة ،و هي من عناصر ثقافة الحلويات التقليدية التي لا يٌمكن الاستغناء عنها ، في تركيا وفي جميع أنحاء العالم.

نجعلكم تشعرون بالنكهة التقليدية التي تمتد اليكم من الأيادي الماهرة من USBA  في كل لحظة.

جودتنا

سياسة الجودة الخاصة بUSBA: تعتمد على توفير منتجات موثوقة لعملائها والحفاظ على استمرارية الثقة في العملية المؤدية إلى توريد المواد الخام وخدمة ما بعد البيع إلى جميع معايير وثائق الأغذية.

وفي هذه المرحلة ، تضطلع الشركة بأنشطتها ضمن الحدود وفقا لمبادئ إدارة الجودة.

وتستند سياسة الجودة لشركة USBA إلى النوعية المستدامة ، والخدمة الحديثة ، والاحترام في القطاع ، وضمان القيادة القطاعية.

التفسير

المحتويات ;

عجين: X غرام

الفستق: x غرام

 100 طبقة من العجين: x العدد

الدهن: x مغرفة

القطر او شيرة الحلويات : X gr

نتحصل على طعم البقلاوة الفريد مع طبقات العجين المفتوحة بشكل رقيق، الكثير من الفستق ، وشيرة الحلويات بقوامها المثالي . طريقة تحضير 

 البقلاوة بالفستق;

بعد تقسيم العجينة التي تركناها لتستريح قليلا إلى X أجزاء متساوية  ، يتم رش القليل من النشاء على الطاولة . ثم رش النشا فوق كُرات العجين والبدء في تمديدها حسب قطر الصينية. بعد تطبيق نفس العملية على كل كٌرة عجين ، يتم تليين  قاعدة الصينية عن طريق دهنها بالزبدة الذائبة.

 ويتم تقسيم طبقات العجين إلى مجموعتين: طبقات توضع في أسفل الصينية و أخرى في الأعلى. يتم البدأ في وضع الطبقات الأولى السُفلية مع دَهن الزبدة الذائبة  بين كل طبقة. يتم نثر الفستق في المنتصف. بعد وضع الطبقات العُلوية ودهن الزبدة الذائبة بينها ، يتم تقسيم جميع طبقات الصينية بلطف إلى مربعات بمساعدة سكين. 

بعد سكب الزبدة المتبقية، نقوم بتحميص البقلاوة لمدة 30 دقيقة في الفرن ساخن بدرجة 175 وتُسكب بعد ذلك الشيرة الدافئة على البقلاوة الساخنة. يتم تقديمها بعد ان تمتص البقلاوة الشيرة.

شاهية طيبة…

ملاحظة

يبلغ وزن صينية البقلاوة حوالي 3 كيلوغرامات.

خدمة التوصيل مجانية.

يتم تحضير وتوصيل الطلبات في صواني غير قابلة للاعادة ومع صندوق خاص.

بجانب طلبك ، يتم ارسال ” أربعة أنواع من البقلاوة “و” سكين خاصة ” كهدايا.

منتجاتنا تتكون من نوعين من الزبدة بنسبة 50% و 100% 

يتم تلقي الطلبات قبل يوم واحد.

نحن لا نعمل يوم الأحد.

يتم إبراز شهاداتنا ووثائقنا للحريف اذا طلب ذلك.

نظرا لكثرة الطلبات، لا يتم توصيل الطلبات من متجرنا أثناء الأعياد  الدينية.

أسعار منتوجاتنا تشمل الضريبة على القيمة المضافة.