fbpx
معلومات عنا

لنكهة التقليدية من أيدي بارعة

بدأت اوسبا للبقلاوة في عام 1993 النشاط في أحدا أحياء أسطنبول يتعدد من الشركاء. وبمرور الوقت تم فصل الشركاء وإستمرت على الطريق مع مسؤول واحد. وبهذه الطريقة ، أصبحت شركة عائلية تركز على إنتاج البقلاوة وأصبحت منتجة للعديد من الشركات في اسطنبول

وفي يومنا أصبحت أوسبا بقلاوة في منطقة بهاتشلي أفلار – يني بوسنة : سنوات من الخبرة والعمل المنضبط مع الحب الذي تكسبه من خلال كونها مؤسسة عائلية والعمل بقوة على إيصال لذة البقلاوة الى كافة أماكن تركيا والعالم. والمحافظة على نظافة وجودة المنتج والمتابعة بجهد على هذه القضايا مع عدم التخلي عنها. وكما أن اوسبا بقلاوة تتابع عن كثب تقنيات الانتاج الحديثة : تنقل فن البقلاوة العثماني الى يوميا هذا من دون اخلال في لذتها. يثبت أنها تصل إلى أفضل مستوى في الإنتاج بأذواق مختلفة وفهم معاصر مفتوح للابتكار. وقد أخذ مطبخ أوسبا بقلاوة مكانته بين الشركات الرائدة في الصناعة من خلال الجمع بين الاحتراف في ثقافة الطهي العثماني والملمس الطبيعي لثقافات الطعام والشراب الأناضولي. وتقديم النكهة الحقيقية للبقلاوة في شكلها النقي والطبيعي.

ويعمل مطبخ أوسبا بقلاوة الذي يحوي ألاف الاطباق على إيصال النكهات التقليدية من أيدي البارعين الى جمهور أكبر الى ثائر أماكن إسطنبول. ويهدف البرنامج إلى تطوير وتجديد نفسها مع مرور كل يوم وتواصل الانتاج من دون التضحية بالطعم الحقيقي للانتاج والتوصل المستمر بجودة عالية وبشكل مستمر.

قام مصطفى أوسلوير ، أحد مؤسسي أوسبا بقلاوة وهو أحد الأسماء الرئيسية في الصناعة في نفس الوقت ، بجعل الإنتاج باستخدام الزبدة الأصيلة والشمندر السكري دون اي إضافات و دون الخروج من المنتجات العضوية إلى اليوم. والحفاظ على هذا الاداء وهذا التقليد الهام في اطار الانتاج الصحي للأستمرار في المستقل.

 

مصطفى أوسلوير

ولد مصطفى أوسلوير في عام 1979 في ولاية شانلي اورفا بمقاطعة بيريجيك. وأكمل الصف الابتدائي في ولاية شانلي أورفا. بدأ حياته العملية في هذا القطاع في سن مبكرة جدًا. عندما كان عمره سبع سنوات  بدأ العمل كعامل. وتزامنت حياته العملية و الدراسية في الوقت نفسه وبهذه الطريقة واصل حياته الدراسية وواصل دعم عائلته.

وصل مصطفى أوسلوير ، الذي كان يعمل بجد لتحقيق هدفه خطوة خطوة ، إلى مستوى “الماجستير” في التدريب المهني في بيرسيك عندما كان عمره 12 سنة وحقق نجاحًا جديًا في هذا المجال. كما انتقل إلى إسطنبول مع أسرته في سن الثانية عشرة واستمر في تقدمه في هذا القطاع. في الأيام التي كان يعمل فيها ” مهني البقلاوة ” في العديد من الشركات الكبيرة في اسطنبول ، قرر أن يفتح شركته الخاصة به.

مصطفى اوزلوير بعد وصوله إلى اسطنبول ، اعتقد أنه سيصل إلى أحلامه بسهولة أكبر. في هذه المرحلة ، قضى كل مايسه في معجناته الصغيرة ، التي كانت في اسطنبول-ينيبوسنا في عام 1993. حتى في الأشهر الأولى من هذه المعجنات حيث تم تمرير النشاط ، بدأت في جذب انتباه العملاء مع البقلاوة التي تنتجها

قرر مصطفى اوزلور تصنيع البقلاوة بالجملة مع زيادة عدد المسجلين في الشركة الذين تذوقوا منتجات أوسبا باكلافا في مناطق مختلفة من اسطنبول وبدأت عائلة اوسبا بقلاوة بدراستها في هذا المجال وزيادة إنتاجها يومًا بعد يوم ، وتقديم هذا المذاق التقليدي من دون التضحية بالجودة واللذة.

البقلاوة من العصر العثماني إلى هذا اليوم

ثقافة الحلويات لديها مكان مهم جدا في المطبخ العثماني, الميزة الأولى والخاصة  لمختصين البقلاوة الذين سيعملون في هذا المطبخ هي الأحتراف.

لهذا السبب ،كان يتم اختيارالمتخصصين في المطبخ الحلو من الأشخاص الأذكياء ذوي المعرفة والموهوبين.لإنّ كان يقدّم  البقلاوة على مائدة  المجتمعات ذو المقامات العالية مع مستوى عالي التقدير.يجب أن لاننظر على أنها حلوى بسيطة التي تحتوي على مادة العجين بعكس ذلك  هي إحد المنتجات المهمة في المطبخ التي يتطلب الكثير من الإتقان.

البقلاوة ،هي واحدة من الملذّات التي لا غنى عنها في القصر العثماني : خاصّة في شهر رمضان  حين يصيح فعاليات كانت تأخذ البقلاوة مكانا رئيسيا في جميع الموائد على نطاق واسع وكانت تتزيّن في الموائد وكانت إكراما رئيسيا تقدّم للزائرين. المختصين المحترفين لهذه المأكولات الخاصة ، كانوا يلبون الحاجة الحلوة للسكر عن طريق إضافة العسل الطبيعي.

البقلاوة ، هي واحدة من منتجات الغذائيات والمشروبات في المطبخ العثماني التركي التي تعكس بشكل أفضل لعادات وتقاليد تجاه هذه الثقافة ،لقد نجحت في الوصول من الماضي إلى هذا اليوم مع العديد من أنواعها.ولقد خرجت من المطبخ لتصبح مهنة وصناعة خاصة بالحلويات والتي كان لها موقعا مهما في ثقافة المطبخ.

الأمهات التي تقمن بصنع البقلاوة في المنازل التي أنتشرت لاحقا في جميع القرى والبلدان تقريبا. والتي  يقومون يصنعها من المواد الطبيعية و بالسمن العربي وبحرفية أيديهم وبدقة أعينهم لتقديمه في المناسبات الخاصة ،مائدة الإفطار ، حفلات الزفاف أو احتفالات الدولة. البقلاوة من العصر العثماني إلى يومنا هذا هي لذّة لا يمكن الجدال فيها.وقد أصبحت من المنتجات الحلوى المهمة التي تتطلب الإتقان والإحتراف.

USBAتوفّرأوسبا رضا العملاء للعديد من الشركات.

المهمة؟

زيادة رضا العملاء الذي نكتسبه من الشركات التي تفضلنا وعملائنا الأفراد يومًا بعد يوم وسنوفر ضمان الاستمرارية بهذا العمل.

زيادة عدد الشركات التي ننتجها من خلال الوصول إلى المزيد من المستهلكين في البلاد من خلال أصناف البقلاوة التي ننتجها عن طريق الجمع بين الطرق التقليدية والتكنولوجيا بجودة عالية.

سنستمر في تلبية البقلاوة اللذيذة لكم ،ونواصل جلب البقلاوة لكم. التي هي الطعم التقليدي لدينا، مع سعادة المديح منكم ،ولنقوم بتقديم وجبات “مثالية” فيما يتعلق بأنفسنا واحترامنا لعملنا.

الغاية؟

نقدم لكم أفضل أنواع أصناف البقلاوة القادمة من أيدي الحرفيين المتصلين بثقافة الأناضول التركية مع روح الضيافة التركية ومهارات الطبخ.

البقلاوة هي المنتج التي لايمكننا الإستغناء عنها في ثقافة الحلوى العامة.في تركيا وفي جميع أنحاء العالم نأتي في طليعة الممارسين الأقوياء.

اللذّة التي تخرج من أيادي مختصصين في أوسبا هي أن نشعر بإيصال النكهة العامة إليكم ونجعلكم تشعرون بها.

جودتنا؟

سياسة الجودة بقلاوة أوسبا تقوم بتوفير منتجات موثوقة للعملاء والحفاظ على استمرارية الثقة في سياق تطوير ما يصل إلى إمدادات للمواد الخام بتلبية جميع معايير وثيقة الغذاء وخدمة ما بعد البيع.

وفي هذه النقطة ، تقوم الشركة بأنشطتها وفقا لمبادئ إدارة الجودة..

سياسة جودة أوسبا ؛هي الجودة المستدامة والخدمة المعاصرة والهيبة الصناعية والتي تتمتع بؤوح القيادة في القطاعات.

موادنا

طحين، بيض، ملح، حليب، ماء، شمندر ، ليمون، سميد، شوكولا، زيت زيتون،زيت عادي، زبدة، ، فستق، جوز، بندق، جوز الهند

ملاحظة

طبق البقلاوة وزنها تقريبا 3 كغ.

  توصيل الطلبات مجاني

يتم شحن منتجاتنا مع أطباق غير قابلة للرجوع ومغلّفة بصناديق خاصة.

عند طلبكم سيتم إرسال 4 أنواع من البقلاوة وملعقة خاصة وهي هدية من شركتنا

منتجاتنا 50 ٪ من الزبدة

تؤخذ الطلبات قبل يوم

لايوجد توصيل طلبات يوم الاحد

سيتم تقديم مستنداتنا لعملائنا الذين يطلبونها

يتم تسليم منتجاتنا من محللاتنا في الأعياد الدينية بسبب كثافة العمل

جميع منتجاتنا تشمل ضريبة القيمة المضافة

İnstagram
لا تنسوا متابعتنا على وسائل الاعلان