fbpx
قواعد أداب المعاشرة في زمن العثمانين

قواعد  أداب المعاشرة في زمن  العثمانين

 قواعد أداب المعاشرة هي العيش بطريقة ممتعة وأسلامية مع بعض,

هذه القواعد هي أيضا مؤشرا على مستوى الحضارة في المجتمع. إنه يسمح للناس بالتخلص من الأفكار الأنانية الفجة ووضع تصرفاتهم ضد الآخرين.

 لقد جعلت أداب المعاشرة العثمانية من عباده أصحاب المنازل من أبسط الأمثلة.

كل ورد كان لها معنى ,مثلا إذا كان أمام النوافد ورود من اللون الأصفر”فهذا يعني وجود مريض في هذا المنزل “الرجاء عدم اصدار الضجيج وعدم الإزعاج,

إذا كان لون الورد أحمر” فهذا يعني أن في هذا المنزل توجد فتاة في سن الزواج ..لذا كن حذرا”

عندما يحل الظلام لايقال أشغل الأضواء .لأن كلمة الأشعال كلمة غير لطيفة بدلا من هذه الكلمة كان يقال أيقظ الأضواء”

المطارق المعلقة عالأبواب كان لها معاني رقيق”

 كانت المطارق مكونة من حلقتين. الحلقة الأولى مزخرفة برأس الأسد كانت تصدر صوتا خشنا.

الحلقة التانية مزخرفة بالورد فكانت تصدر صوتا ناعما. إذا كان الضيف الذي بأتي إلى المنزل رجلا فكان يطرق بالمطرقة الخشنة.صاحب المنزل كان قد يفهم من صوت المطرقة بإنه رجل. كان رب الأسرة هو الذي يفتح الباب . وإذا اصدرت  الباب صوتا ناعما ورقيقا فهذا يدل على إن الزائرة إمرأة

 تقوم ربة الإسرة هي بفتح الباب .

السلام كان يأخذ من قبل الجميع في المجتمع.لأن السلام هي ميراث الرسول محمد(ص).

وفي المدينة إذا توفى أحدهم كان الطعام يقدم من  قبل الجيران بالتسلسل..

الجيران كانو يتشاركون أحزانهم. الضيف الذي يأتي إلى المنزل عندما يخرج من المنزل كان لايلتفت إلى ورائه أثناء الرجوع.

خزن الأحذية المتواجد جانب باب المنزل كانت محددة بإشارات تدل على رؤية المنزل  كان لها معنى كبير وهي”إذهب ولكن مرة ثانية قم بالمجيء لنا”  وحاصل الكلام في عهد العثمانيين كان كل شيء لها ذكرى واحدة التي كانت يروح وبلا روح.   

 

 

İnstagram
لا تنسوا متابعتنا على وسائل الاعلان